عروض رحلات إلى تركيا

رحلة إلى إسطنبول (ليلتان إلى 4 ليالٍ)

2 ليلتان - مواعيد سفر مضمونة(خيارات أخرى)

ابتداءً من

USD 549
أسعار مخفّضة
المشتملات
  • رحلات الطيران
  • الفندق
  • الأنشطة
  • التنقلات
  • إقامة لليلتين في فندق فيرونيا في مدينة إسطنبول. 
  • وجبات الطعام المذكورة في برنامج الجولة. 
  • خدمة نقل من وإلى المطار في حافلة سياحية.
  • كافة خدمات النقل والجولات السياحية كما هو مذكور في برنامج الرحلة. 
عرض المزيد

السياحة في تركيا

إذا ما وضعنا جانباً الصورة النمطية عن تركيا بوصفها جسراً يربط بين الشرق والغرب، سنجد أن تركيا بالفعل تمزج بين التراث والحداثة بشكل مدهش، إذ يتعانق فيها القديم ببهائه والمعاصر بانفتاحه. يعيد وصف تركيا إلى الأذهان عصر الاستشراق، ويُرينا روحاً ثقافية تبرز هذا المزيج المثير بين الروحانية الآسيوية والتصوف في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. يرجع تاريخ تركيا إلى العصر الحجري القديم، وقد مر عليها غزوات وفتوحات لا تعد ولا تحصى، حيث كانت مرعى خصيباً للحضارات بدءاً بالأناضوليين والأيوليين والأيونيين الإغريق، مروراً بالإمبراطورية البيزنطية حتى عصرها الذهبي متمثلاً في الإمبراطورية العثمانية.
لا تزال تركيا إلى اليوم تبعث الرغبة في الاستكشاف، ولا تزال تحتفظ برونقها العتيق وسط قفزة مبهرة من التقدم والحداثة. إن بلداً يفضي إلى أوروبا وآسيا وشمال إفريقيا، لهو مكان جدير بأن يسمى قلب الحضارة أو أرض المساعي البشرية. ويبدو ذلك جلياً في أطلالها التاريخية، إذ تروي تاريخ الحضارات الغابرة عبر مساكن الكهوف والتشكيلات الصخرية الغامضة، وما إلى ذلك من العجائب الجيولوجية. ناهيك عن ثقافة رفيعة صقلها الدهر عبر ستة قرون من حكم الإمبراطورية العثمانية. 
تركيا هي جمهورية علمانية حديثة ذات إطلالة تقدمية، وتؤدي دوراً محورياً في الساحة الجغرافية والسياسية في منطقة الشرق الأوسط المليئة بالتقلبات. وبعد أن عانت ويلات الحرب العالمية الأولى وخبت جذوة السلطنة العثمانية، برز حينها واضع أسس تركيا الحديثة مصطفى كمال أتاتورك، وهو أحد أبرز الشخصيات في تاريخ تركيا والعالم، وواضع حجر الأساس لنهضة تركيا الحديثة. ومع أنها فقدت تأثيرها الجغرافي السياسي حينها، إلا أنها شقت سبيلها المستقل بما يتفق مع السياسة والاقتصاد الدوليين.
تعد تركيا بين أكثر الدول اجتذاباً للزائرين من جميع أركان المعمورة، وما برحت تخلب قلوبهم بعجائبها التي لا تنتهي، حيث تتضافر عوامل عديدة لتجعل هذا البلد مهوى أفئدة السائحين، ومنها على سبيل المثال لا الحصر: المناظر الطبيعية المزدانة بالجبال والقرى التقليدية الهادئة، والمياه المتلألئة للبحرين الأسود والأبيض المتوسط، والمنتجعات البحرية الفارهة، والشواطئ ذات الرمال البيضاء، والمدن الحديثة، والتراث الثقافي العريق.
تركيا بوتقة تمتزج فيها الأعراق المتباينة كالأكراد والعرب والإغريق والمسيحيين. ويعتنق أغلب السكان (70%) الإسلام. أما لغتها الرسمية فهي التركية، وتتحدث الأقليات باللغة الكردية، بينما تشيع الإنكليزية والفرنسية والألمانية في المدن الكبرى والمعالم السياحية. يتراوح الطقس في تركيا بين طقس متوسطي معتدل أو محيطي معتدل. 
تزخر تركيا بالمعالم السياحية والأثرية الساحرة، ولا سيما مساجدها وكنائسها البديعة. أما عن مطبخها فحدث ولا حرج، فهو يضم تراثاً في الطهي يرجع لآلاف السنين، لذا فهو تحفة فنية لخبراء الطعام بمأكولاته التي لا تُضاهى، مثل كباب لحم الضأن والكفتة وسلطات الزبادي وورق الدوالي وراحة الحلقوم التي يعرفها كل قاصٍ ودانٍ. إنه بلد يتسم شعبه بثقافة رفيعة وباحترام قيم الأسرة وتقاليدها، ولكن ذلك لا يمنعه من السعي وراء رغد العيش الذي توفره الحداثة. إن ما يجعل تركيا قبلة السائحين هو تنوع معالمها الثقافية وحسن ضيافة أهلها وروعة آثارها


تتراوح أسعار الرحلات السياحية إلى تركيا التي تنظمها هوليداي-مي ما بين و