أجمل الوجهات السياحية التي لا يعرفها الكثيرون

أجمل الوجهات السياحية التي لا يعرفها الكثيرون

شاركها

اسماء بلدان العالم

هل سئمت سماع أخبار الوجهات السياحية المعتادة كباريس أو نيويورك أو طوكيو؟ هل ترغب في عطلتك القادمة بزيارة مكان بعيد عن الازدحام وحشود السياح، ولكن على نفس درجة الأمان والنظافة والجمال لتلك الأماكن الشهيرة؟ إذا كان جوابك نعم، فدعنا نعرّفك عبر هذه التدوينة على بعض من أفضل الوجهات السياحية التي يغفل عنها السياح عادةً.

1. بوليفيا

على الرغم من أنها لا تضم شواطئ البرازيل الساحرة أو مدينة ماتشو بيتشو الأثرية في البيرو، إلّا أنها تتميز ببحيراتها الحمراء وبراكينها المهيبة وأكبر المسطحات الملحية في العالم وإحدى أجمل العواصم في أمريكا الجنوبية، وهي مدينة سوكري. تضم بوليفيا مجموعة من المواقع الطبيعية الرائعة التي لا يعرفها الكثيرون، وسيجد فيها محبو المغامرات والمجازفات طريق “يونغاس” الأخطر من نوعه في العالم، والذي يمتد على مسافة 40 ميل، ويصل بين مدينة لا باز وبلدة كورويكو.

2. بوتان

تشتهر بوتان، وهي بلد جبلي صغير يقع بين الصين والهند على الحافة الشرقية لجبال الهملايا، بأنها إحدى أسعد بلدان العالم. بوتان بعيدة، إلى حدٍ ما، عن مظاهر الحداثة وهذا هو ما يميزها وما تحرص على إبقائه على ما هو عليه. وفيما تقيس معظم الدول تطورها بالاعتماد على إجمالي الناتج المحلي، تقيس بوتان مستوى التطور فيها من خلال “إجمالي السعادة الوطنية” الذي يستند إلى التنمية المستدامة والحماية البيئية والحفاظ على الثقافة.

3. موزمبيق

في الوقت الذي يتوافد فيه آلاف السياح إلى جنوب أفريقيا، يتجه محبو المغامرة نحو موزمبيق، هذا البلد الجميل الواقع على الساحل الجنوبي الشرقي لأفريقيا. يتميز ساحل الموزمبيق الذي يمتد على مسافة 1500 ميل، بالشواطئ الخلابة المثالية للأنشطة والرياضات المائية كالسباحة والغوص. في موزمبيق أيضاً مجموعة كبيرة ومتنوعة من فصائل الحيوانات البرية بالإضافة إلى المحميات والمنتجعات ذات الأسعار المعقولة.

4. بولندا

هل ترغب بزيارة بلد يتمتع بثقافة غنية وتقاليد عريقة ومجموعة واسعة من المعالم والأنشطة السياحية، إلى جانب خيارات التسوق الكثيرة والطراز المعماري الرائع؟ لا بد لك من زيارة بولندا إذاً! غالباً ما يتجاهل السياح هذا البلد الأوروبي الشرقي، وهذا أمر غريب، فأسعارها أقل من غالبية الدول الأوروبية الأخرى مع أنها تضم الكثير من الأماكن التي تناسب جميع أنواع العطل، والتي لن تكفيها زيارة واحدة حتماً!

5. ألبانيا

بعد تعافيها تماماً من الاضطرابات في تسعينات القرن العشرين، بدأ قطاع السياحة في ألبانيا بالصعود والازدهار بشكل ملفت ومميز عن جاراتها في أوروبا الشرقية. الطبيعة الجبلية الخلابة وآثار الامبراطورية الرومانية القديمة والبحيرات الطبيعية الساحرة وساحل بطول 300 ميل يطل على البحر الأدرياتيكي، كلها مواقع سياحية مذهلة بانتظارك في ألبانيا.

6.  جزر مارشال

على الرغم من شواطئها الخلابة المطلة على مياه المحيط الصافية، جزر مارشال هي إحدى الوجهات السياحية الخمس الأقل زيارة في العالم. تقع هذه الجزر في المحيط الهادئ قرب خط الاستواء في منتصف المسافة بين استراليا وجزر هاواي. تختلف جزر مارشال كثيراً عن غيرها من الجزر الاستوائية، ولكن ذلك لا يغير من كونها وجهة مثالية لعطلة هادئة وسط جمال الطبيعة.

7.  سلوفينيا

إحدى الدول الأوروبية الأقل شهرة مع أنها أرض الأنهار الصافية والقصور الخيالية المشيدة على التلال والبلدات الصغيرة الجميلة ومعالم العاصمة السلوفينية الرائعة ليوبليانا. كل تلك المزايا وأكثر تجعل من سلوفينيا وجهة سياحية جديرة بالزيارة.

تشمل أهم المواقع السياحية في ليوبليانا جسر التنين والجسر الثلاثي المشهور تاريخياً وذو الإطلالة التي لا مثيل لها على المدينة بأكملها، وذلك إلى جانب مدينة “كراكوفو” التي تشبه القرى الصغيرة. كما تتمتع حديقة تيفولي، وهي الأكبر في ليوبليانا، بمناظر طبيعية مذهلة بأشجارها ومساراتها الطويلة.

8. هنغاريا

هنا ستجد روائع أعمال الهندسة المعمارية والمواقع الطبيعية الخلابة. تتسم هنغاريا، الواقعة في شرق أوروبا، بنمط حياة كله نشاط تزينه التقاليد والثقافة، وهي تضم الكنيس اليهودي الأكبر في أوروبا؛ “كنيس شارع دوهاني” الذي يعتبر من العجائب الهندسية ويقع في العاصمة الجميلة بودابست. كما تضم مجموعة من المواقع السياحية التي لا ينبغي تفويت زيارتها كقصر بودا وحصن الصيادين ونهر الدانوب وحمام تشيشينيا الحراري وقرية تيهاني الواقعة على بحيرة بالاتون.

9. الفلبين

تتوافد أعداد كبيرة من السياح إلى أندونيسيا أو تايلاند رغبةً منهم في زيارة الشواطئ الجميلة ولكنهم غالباً ما يغفلون عن الفلبين التي تقع أيضاً في نفس المنطقة من جنوب شرق آسيا. تتألف الفلبين من أكثر من 7000 جزيرة ذات مناظر طبيعية استوائية خلابة. وهي أيضاً بلد يميزه التنوع ولا تقتصر ميزاتها فقط على الرياضات والمغامرات المائية، بل تشمل تجارب ثقافية غنية لا تنسى!

10. نيكاراغوا

تقع نيكاراغوا في أميركا الوسطى وتحدّها هندوراس شمالاً وكوستاريكا جنوباً، ويفترض معظم الناس أن هذه الدولة لا تزال في طور التعافي من الحرب الأهلية التي دارت فيها خلال الثمانينات، إلّا أن الواقع مختلف تماماً. تتمتع نيكاراغوا بجمال طبيعي فريد وهي وجهة مثالية لكل من يحب الحياة البرية والطبيعة والمغامرات، حيث بالإضافة إلى زيارة غرناطة، أقدم مدينة في أميركا الوسطى، يمكنك القيام بالنزهات البرية وركوب الأمواج والدراجات وقوارب التجديف والسباحة وزيارة الغابات المطيرة وأنهار الأدغال والبحيرات البركانية.

11. سلوفاكيا

تشتهر سلوفاكيا بين دول أوروبا بكثرة القلاع والقصور القديمة فيها مما يجعلها من الوجهات السياحية الاستثنائية. وهي لا تطل على البحر، ولكن ذلك لا ينتقص من قيمتها كوجهة سياحية، لأنها تبقى مكاناً رائعاً لمحبي الطبيعة الجبلية والغابات الكثيفة والقلاع والقصور القديمة التي تشبه تلك المذكورة في القصص الخيالية. قد لا تصل عاصمة سلوفاكيا “براتيسلافا” إلى نفس مستوى مثيلاتها كبراغ أو فيينا أو بودابست من حيث المرافق أو الخدمات السياحية، إلّا أنها تعوض ذلك بأسعارها المنخفضة كثيراً بالمقارنة معهم.

لا تعليقات

اترك تعليق