السياحة في أوروبا – أفضل 10 وجهات تزورها في أوروبا في 2019!

السياحة في أوروبا – أفضل 10 وجهات تزورها في أوروبا في 2019!

شاركها
كرواتيا

في قارة أوروبا الكثير من المناظر الطبيعية الخلابة والعديد من المدن الساحرة والمظاهر الحضارية والتاريخية المميزة التي تجعل من استكشاف هذه القارة تجربة لا مثيل لها. فإذا كنت ترغب في الابتعاد عن حشود السائحين الذين تكتظ بهم المدن الأوروبية المعروفة، فعليك أن تبحث عن بعض المدن البديلة، لذلك اخترنا لك 10 من أجمل المدن الأوروبية التي يمكنك زيارتها في 2019، وتتمتع كل منها بطبيعةٍ ساحرةٍ ومعالم تاريخيةٍ عتيقةٍ، بالإضافة إلى الأماكن السياحية الرائعة.

أجمل المدن الأوروبية التي يمكن زيارتها سنة 2019

برغن، النرويج:

برغنتقع مدينة برغن في النرويج وتعتبر مدينة الثقافة الأوروبية وواحدة من المدن المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي، وهي مدينة ضاربةُ في القدم رغم مظهرها الشاب ويطلق عليها أيضاً إسم “بوابة مضائق النرويج”. وتشتهر برغن بمبانيها الزاهية الألوان وسواحلها الساحرة وجبالها المكسوة بغابات الصنوبر. فإذا كنتَ من محبي الألوان الطبيعية والمناطق المفتوحة فبرغن وجهة مثالية لتقضي فيها عطلتك الصيفية، فقط لا تنسَ اصطحاب كاميرتك لتخليد ذكرى زيارتك لهذه المدينة النرويجية الفاتنة.

كولمار، فرنسا:

كولمارتقع كولمار في فرنسا على الحدود الألمانية والسويسرية وتتميز بطابعها القروي الساحر وجوها المثالي، ويمتد تاريخ المدينة إلى أكثر من 1000 سنة وتشتهر كولمار بقنواتها المائية وببيوتها الملونة وطبيعتها الساحرة، كما تعرف المدينة بمسقط رأس النحات العالمي بارتولدي صاحب تمثال الحرية الذي يتوج مدينة نيويورك.

درسدن، ألمانيا:

درسدنتفتخر ألمانيا بمدينة درسدن عاصمة التكنولوجيا والتعليم العالي والاختراعات، وتقع درسدن في ولاية ساكسونيا، وتشتهر أيضاً باسم “فلورنسا نهر إلبه”. وتجمع المدينة بين تحفها الفنية وعمارتها الرائعة ومستواها العلمي العالي، كما يتوافد السياح على درسدن بأعداد كبيرة في كل عام لمشاهدة معالم الجذب السياحية فيها، مثل كنيسة السيدة العذراء وقصر زفينغر ودار أوبرا سيمبر أوبر، كما تحتضن درسدن العديد من الجامعات التي تزدهر بفضلها الحياة الثقافية والطلابية في المدينة.

خيخون –إسبانيا:

خيخونتقع خيخون شمال إسبانيا، وهي مدينة قلّما يلتفت إليها السياح رغم تواجد العديد من المعالم السياحية بها والتي تضاهي تلك الموجودة في المدن الإسبانية الأخرى، وتشتهر خيخون بكونها مدينة ذات صبغةٍ عالميةٍ متعددة الثقافات والأطياف والأجناس. ويمتد تاريخها إلى 5000 عام حيث أن آثارها لا تزالت قائمة إلى يومنا هذا، يمكن للسياح استكشاف هذه الآثار وكذلك التعرف على الأطباق المحلية وخاصةً المأكولات البحرية الشهية ومنتجات المزارع الطازجة، ومجموعة متنوعة وفريدة من المشروبات الباردة.

إنسبروك، النمسا:

إنسبروكمدينة إنسبروك في النمسا هي عاصمة إقليم الألب، ويعرف عنها أنها مدينة راقية صديقة للبيئة وذات جمال طبيعي أخاذ، وتقع هذه المدينة الساحرة على ضفاف نهر إين، وهي من أكثر المدن التي يقبل عليها هواة التصوير الفوتوغرافي، حيث يحفل مركزها بالمقاهي المفتوحة والمتاحف والمعالم التراثية والثقافية. كما يمكن للمرء بفضل خدمة التلفريك المتوفرة فيها أن يصل خلال 30 دقيقة إلى جبالها المكسوة بحلة ثلجية تزيدها جمالاً. وتزخر إنسبروك بالعديد من المعالم السياحية وأماكن الجذب الساحرة، كالمباني الإمبراطورية والبحيرات الرائعة، والكثير من الممرات التي يمكن التجول فيها بين الجبال، وهي ما تجعلها واحدة من أجمل المدن في أوروبا.

سورينتو، إيطاليا:

سورينتولم تعد مدن ميلانو وفلورنسا وروما فقط هي المدن التي تجذب السياح إلى إيطاليا، فلو كنتَ ممن يفضلون الابتعاد عن الزحام وأفواج السائحين المتوافدين إلى إيطاليا، لا بد لك من التفكير في سورينتو التي تتمتع بمجموعة مناظر طبيعية لا مثيل لها، إذ تمتد بموازاة خليج نابولي جنوبي إيطاليا، وتمتلئ أرضها بالتلال والوديان العميقة والتجمعات السكنية الواقعة في أعالي الجبال والهضاب، كل هذا إلى جانب المعالم التراثية الحضارية المتناثرة في أرجاء المدينة القديمة. هواء المدينة معطر بروائح البرتقال والليمون والزيتون أكثر الثمار زراعة في سورينتو، في حين توفر إطلالتها البحرية مناظر مدهشة لهذه المدينة الإيطالية.

نيقوسيا، قبرص:

نيقوسياجزيرة قبرص هي إحدى نوافذ أوروبا على البحر المتوسط، والتي تصلح للزيارة على مدار العام، وتعتبر نيقوسيا عاصمتها الإدارية منذ القرن العاشر الميلادي وتزخر المدينة بالآثار القديمة مثل كنائس العصور الوسطى والمساجد العتيقة التي تحيط بها المقاهي والمتاحف والحدائق. وتمثل نيقوسيا إحدى الوجهات النموذجية للباحثين عن الراحة والترفيه في منطقة البحر المتوسط، وتمتلئ بالعديد من المواقع المدرجة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي، والسواحل الساحرة والمتنزهات الفاتنة، والمقاهي والمطاعم المتناثرة في أغلب طرقاتها التي تزينها المنازل ذات الأسقف المغطاة بالقرميد الأحمر، وتحيط بها الخضرة لتنحدر منها إلى الأودية الغناء التي تكسوها أثواب العشب الأخضر تحت قبة السماء الزرقاء، لتبدو نيقوسيا بكل ما فيها كلوحة أبدعتها ريشة فنان ماهر.

تبليسي، جورجيا:

جورجياتبليسي عاصمة جورجيا، مدينة تحيط بها الجبال من كل ناحية وتتربع بدلال على ضفاف نهر كورا، وهي عاصمة جورجيا منذ القدم والتي تتميز بأصالتها وبنشاطها وبالحيوية التي تدب في أوصالها، كعاصمة معاصرة تنطلق بثبات في طريقها لتحجز مكانتها المميزة في المشهد السياحي الأوروبي. تقف في أفق المدينة قلعة ناريكالا شامخة وكأنها تزين خلفية مشهد العاصمة القديمة الذي تتناثر على صفحته المقاهي والمطاعم المفتوحة التي تملأ شوارع المدينة، وأهم هذه الشوارع هو طريق روستافيلي الذي يعد أكثر أماكن المدينة حداثة وتطوراً، ويضم بين طرفيه العديد من أهم المنشآت الثقافية والحكومية والتجارية في المنطقة. لا تنسَ خلال تجوالك بين معالم جورجيا أن تتذوق أطعمة المطبخ الجورجي الشهية.

أكسفورد، المملكة المتحدة:

أوكسفوردمدينة أكسفورد بالمملكة المتحدة تشتهر بجامعتها العريقة، والتي ما زالت تحتفظ على شكلها القديم وروحها الأصيلة إلى جانب حداثتها ومتاجرها الراقية، كما أنها تشتهر بجمال ريفها الخلاب ومساحاته الخضراء الرائعة. ويمكن للسياح التجول في شوارعها الرئيسية التي تزينها العمارة الجورجية العتيقة ومتاجر الأزياء الراقية، كما يمكنهم استكشاف أماكنها الشهيرة مثل كلية كنيسة المسيح، وبعض المعالم التي ظهرت في العديد من أفلام هوليوود مثل سلسلة أفلام هاري بوتر.

زادار، كرواتيا:

زادارزادار من المدن الجميلة المطلة على ساحل البحر الأدرياتيكي، وهي إحدى مدن إقليم دالماسيا الشمالي وتتمتع المدينة الكرواتية بتاريخ بحري عريق استطاعت الحفاظ عليه، وبمبانٍ تراثية مسقوفة بالقرميد الأحمر الرائع، وتحيط بها الأسوار الدفاعية التي كانت تستخدم في العصور السابقة للدفاع عنها. كما تضم بين جنباتها مجموعة رائعة من الآثار التراثية التي تنتمي للعصور القديمة والوسطى وعصر النهضة إلى جانب تحفها المعمارية المعاصرة. اغتنم فرصة الاسترخاء واستكشاف الجمال الكرواتي الساحر الأصيل في أجواء زادار الهادئة، والتي ما زالت بعيدة عن زحام السائحين الذين يقصدون مدينتي دوبروفنيك وزغرب.

لا تعليقات

اترك تعليق