أجمل الأماكن السياحية في سلطنة عُمان

أجمل الأماكن السياحية في سلطنة عُمان

شاركها
سلطنة عمان

تقع سلطنة عُمان شرق شبه الجزيرة العربية وتطل على بحر العرب وخليج عُمان وتمتد سواحلها لما يصل إلى 1700 كيلومتر، وتجتمع فيها المناظر الطبيعية والمواقع الأثرية، مما يجعلها وجهة سياحية مفضلة لدى الكثير من السياح من مختلف أنحاء العالم.

وتتمتع سلطنة عمان بتقييم ممتاز ضمن وجهات السفر الأكثر أماناً للسياح وهي مناسبة جداً للعائلات ولقضاء عطلة لا مثيل لها حيث توفر لزوارها العديد من الأنشطة والمعالم السياحية التي تُناسب جميع أفراد الأسرة بفضل وجود العديد من مراكز التسوق الحديثة إلى جانب الأسواق الشعبية القديمة في الوقت ذاته، والأماكن الأثرية والقلاع والحصون التاريخية، وإمكانية القيام بالرحلات البحرية والنزهات الجبلية في أحضان الطبيعة العمانية الرائعة.

وهذه قائمة بسبعة أماكن رائعة للزيارة في عُمان:

جامع السلطان قابوس الأكبر

سلطنةعمان-سياحة-هوليداي-مي

إذا كنت ترغب بتحبيب أطفالك في السفر، فننصحك باصطحابهم إلى جامع السلطان قابوس الأكبر ذو الجمال المعماري البديع، وأحد أفضل المعالم الإسلامية في مسقط التي تجتمع فيها أصالة الماضي وحداثة الحاضر.

وقد افتتح جامع السلطان قابوس الكبير سنة 2001 واستغرق بناؤه ستة أعوام حيث استخدم في تشييده 300 ألف طن من الحجارة الرملية الهندية. ومن أبرز معالم المسجد الخارجية القبة والمئذنة الرئيسيتين، بالإضافة إلى المآذن الأربعة التي تحيط به. وأما من الداخل فيتسع المسجد لعشرين ألف مصلٍّ تقريباً ويتواجد به ثاني أكبر سجادة محاكة يدوياً في العالم استغرقت حياكتها أربعة سنوات، وهي مكونة من مليار وسبعمئة مليون عقدة، ووزنها 21 طناً، ويتميز أيضاً بثريا ضخمة طولها 14 متراً فوق المصلّى الرئيسي.

سوق مُطرح

سلطنةعمان-سياحة-هوليداي-مي

يعتبر سوق مطرح من أشهر الأسواق في سلطنة عُمان ويقع خلف الكورنيش في قلب العاصمة العُمانية مسقط. ويتميز السوق بطابعه التراثي الأصيل حيث تباع فيه تشكيلة متنوعة من المنتجات المحلية الرائعة كالتحف والعطور والأشغال اليدوية والمجوهرات، وكل ما يجتذب الأعداد الكبيرة من المتسوقين من السياح والمقيمين والمواطنين.

دار الأوبرا السلطانية

سلطنةعمان-سياحة-هوليداي-مي

إذا كنت من عشاق العروض المسرحية والغنائية في دور الأوبرا فلا تفوت زيارة دار الأوبرا السلطانية في مسقط والتي افتتحت سنة 2011، وتُعتبر أول دار أوبرا في منطقة الخليج العربي حيث تتميز بتصميمها الملكي الفريد الذي يجمع بين فن العمارة الشرقي والغربي وقد تم الحرص في تصميم دار الأوبرا السلطانية على الموازنة بدقة بين التراث العماني العريق والتكنولوجيا الحديثة وأصبحت شهرتها العالمية تزداد بشكل مستمر بفضل احتضانها للعديد من الحفلات الموسيقية المحلية والعربية والعالمية فيها.

قلعة بهلاء

سلطنةعمان-سياحة-هوليداي-مي

تعد قلعة بهلاء من أكبر وأقدم القلاع في سلطنة عمان حيث يقدر أن تاريخها يرجع لثلاثة آلاف سنة، وتقع هذه القلعة المبنية من الطين في واحة للنخيل بين السلاسل الجبلية والتلال مما منحها حماية طبيعية إضافية وزاد من أهمية موقعها بشكل كبير، وقد أدرجت قلعة بهلاء ضمن قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي.

نزوى

سلطنةعمان-سياحة-هوليداي-مي

تتميز نزوى بتواجد الكثير من المساجد الجميلة في كل أرجاء المدينة كما تضم أقدم سوق في عُمان وتوفر لزوارها فرصة صعود جبل شمس الذي يعتبر أكبر جبال البلاد وأكثرها جمالاً. وتمنح هذه المنطقة فرصة للزوار للإطلاع على الحياة القديمة للعمانيين في القرى الصغيرة. ومن أهم معالم المدينة قلعة نزوى وسوق نزوى التقليدي وحصن بيت الرديدة وبركة الموز وهي بوابة الدخول إلى الجبل الأخضر.

وادي شاب

سلطنةعمان-سياحة-هوليداي-مي

يقع وادي شاب في منطقة طوى في ولاية صور بمحافظة الشرقية ويبعد 140 كم عن العاصمة مسقط، ويتكون الوادي من سبع أحواض من المياه الخضراء الصافية التي تنحدر من أعالي الجبال مع مياه البحر المالحة وذلك نتيجة قرب الوادي من البحر. وتعتبر الرحلة لوادي شاب مغامرة غاية في الإثارة، إذ يتم عبور بعض المناطق بالقوارب والبعض الآخر سيراً على الأقدام بين المرتفعات الجبلية، ويتوافد السياح على هذا الوادي من كافة أنحاء العالم ولاسيما عشاق المغامرات والغوص. وستستمتع هنا بمشاهدة الشلالات وأحواض المياه الصافية والقرى الصغيرة الجميلة.

متحف أرض اللبان

صلالةيقع متحف أرض اللبان في منتزه البليد بمدينة صلالة في محافظة ظفار، وينقسم إلى قاعتين رئيسيتين: قاعة البحرية وتتألف من سبعة أقسام تستعرض تاريخ التراث البحري لسلطنة عُمان عبر أسطول من مجسمات السفن العمانية القديمة وهي مزيج من الطراز العربي والغربي، وتاريخ صناعة السفن في عُمان. أما القاعة الثانية فهي قاعة التاريخ وتتكون من ستة أقسام تشمل معروضاتها مجسماً ضخماً يوضح كيفية عمل نظام الأفلاج (نظام توفير المياه) بالإضافة إلى اللوحات والنقوش والمخطوطات الأثرية وتشكيلة واسعة من العملات العالمية.

منطقة ظفار

تتميز منطقة ظفار بطبيعتها الخلابة والفريدة من نوعها في منطقة الخليج العربي حيث تكتنفها الطبيعة الغناء وتجري فيها الأنهار والشلالات، كما أن لها أهمية تاريخية حيث اشتهرت قديما بتصدير اللبان والبخور لحضارات العالم القديم كالحضارة الفرعونية والآشورية والفارسية والرومانية والإغريقية وتعتبر ظفار بوابة عمان على المحيط الهندي وحلقة وصل بينها وبين قارتي آسيا وأفريقيا.

لا تعليقات

اترك تعليق