مواقع التراث العالمي في الهند

مواقع التراث العالمي في الهند

شاركها
تاج محل

مواقع التراث العالمي التابعة لليونسكو (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة) هي أماكن مهمة للتراث الثقافي أو الطبيعي كما هو موضح في اتفاقية اليونسكو التي أنشئت في عام 1972، وتأتي الهند في المرتبة السادسة في العالم بسبعة وثلاثين موقعا. وتعد هذه المواقع التالية من ضمن عشرة أفضل مواقع التراث العالمي في الهند.

قلعة أغرا

قلعة أغراتقع قلعة أغرا الحمراء في مدينة أغرا بمحاذاة حدائق تاج محل، وقد شيّدت من الحجر الرملي الأحمر على شكل هلال يشكل صرحاً منيعاً، وذلك في عصر المغول زمن الحاكم جلال الدين أكبر حيث كانت تعتبر نقطة عسكرية استراتيجية إضافة إلى كونها مقر إقامته.. وقد تميزت القلعة من الداخل بهندسة معمارية رائعة جعلتها من أفضل خمس مبانٍ هندية، هذا وقد أدرجت في قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي سنة 1983.

تاج محل

تاج محليعرف تاج محل بكونه من أجمل نماذج العمارة الإسلامية في الهند، وهو ضريح من الرخام الأبيض يوجد في مدينة أغرة في ولاية أوتار براديش. شيده الملك شاه جهان الإمبراطور المغولي بالمرمر الأبيض ليكون مرقداً لرفات زوجته وحبيبته “ارجمان بانو بجيم”، والتي اشتهرت بلقب “ممتاز محل”، تخليداً لذكراها، وأقيمت عند كل زاوية مئذنة، وتشغل الجزء الأوسط منه القبة الرئيسية، وتحتها يوجد ضريح الأميرة، وإلى جانبه ضريح زوجها، وكلاهما مزخرف بالنقوش الكتابية، هذا وقد أدرجت اليونيسكو سنة 1983 تاج محل ضمن قائمة موقع تراث عالمي.

مجموعة آثار خاجوراه

مجموعة آثار خاجوراهخاجوراهو هي مدينة تقع في ولاية ماديا براديش الهندية في منطقة شهاتربور، وتعتبر إحدى أشهر المقاصد السياحية في الهند، إذ يتوفر فيها أكبر مجموعة من المعابد المنحوتة الهندوسية والجاينية، وهي مجموعة آثار خاجوراهو التي تقع على بعد 175 كيلومتر جنوب شرق جهانسي، وتشتهر هذه المعابد التي شيدت خلال عهد أسرة تشانديلا برمزيتها المعمارية كونها مشيدة على طراز الناغارا الذي يعتمد على الأشكال الانسيابية، هذا وقد أدرجتها اليونسكو كموقع للتراث العالمي في 15 أكتوبر 1982.

كهوف إليفانتا

كهوف إليفانتاتقع جزيرة إليفانتا في بحر العرب على بعد عشرة كيلومترات من الساحل الجنوبي الشرقي لمدينة مومباي، ويوجد فيها مجموعة من المعابد هي عبارة عن كهوف تم نحتها في الصخر، ومن أشهرها كهوف “إليفانتا” التي تعد أحد أشهر معالم الهند لما تضمه من الكنوز التاريخية والتحف الأثرية والنقوش الفنية، والتي تم تشييدها في الفترة ما بين القرن الخامس والقرن الثامن، وقد أعلنت اليونسكو هذه الكهوف كأحد مواقع التراث العالمي سنة 1987.

معبد مهابودهي

معبد مهابودهيتعد معابد “مهابودهي” المتميزة بشكلها الهرمي أحد المعابد الأربعة الأكثر قدسية المتّصلة بحياة بوذا، وتقع على ضفة نهر “نيرانيانا” في بود جايا، حيث شيّد الإمبراطور أشوكا المعبدَ الأول في القرن الثالث قبل الميلاد، أما المعبد الحالي فيعود إلى القرن الخامس أو السادس، وهو أحد أقدم المعابد البوذية في البلاد وأحد المعابد النادرة التي تعود لنهاية حقبة إمبراطورية غوبتا. وتعتبر هذه المعابد المقر الرئيس لما يسمى بشجرة سري ماها بودي، التي جلس تحتها “سيدهارتا غوتاما” لمدة سبعة أسابيع إلى أن اكتسب المعرفة والاستنارة ليصبح ما يعرف اليوم ببوذا الزاهد الحكيم. وقد أصبح معبد ماهابودهي في يونيو من سنة 2002 أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو.

الحصن الأحمر

الحصن الأحمرالحصن الأحمر، الذي يعرف بحصن دلهي، قلعة شيدها الإمبراطور المغولي الخامس شاه جهان في العاصمة دلهي في القرن السابع، على شكل صرح محصن بجدران ضخمة من الحجر الرملي، وقد كانت مقر إقامته لما يقارب 200 سنة، والمركز السياسي لحكومة المغول آنذاك. وتمثل بنية هذا الحصن الخلط الثقافي الذي جلبه المغول إلى البلاد، وتعد تتويجاً لأسلوب الهندسة المعمارية المغولية التي تضم مزيجاً من العمارة الفارسية والتيمورية والهندوسية، إضافة إلى كون الحصن مزيناً بالرخام المزخرف بالنقوش والزخرفة النباتية والقباب المزدوجة، مما يعطيه قيمة عالمية في مجال التصميم المعماري. وقد تم تعيينه كموقع تراث عالمي لليونسكو في عام 2007 كجزء من مجمع الحصن الأحمر.

هامبي

هامبيأصبحت مجموعة آثار هامبي أحد مواقع التراث العالمي لليونيسكو عام 1986 لخصوصية معالمها، بعد أن كانت في الماضي عاصمة إمبراطورية فيجاياناغارا السابقة، آخر الممالك الهندوسية الكبيرة، وتنتشر هذه المآثر التاريخية على امتداد ثلاثين كيلومتر وتنتظم في مجموعات كلها في قرية هامبي التي تقع شمالي كارناتاكا، والتي كانت واحدة من أغنى وأكبر المدن في العالم، حيث ازدهر فيها البناء المعماري للمعابد والقصور، كما تحكمت في تجارة التوابل والقطن. ويبقى الإقبال على هذه الآثار الشامخة شديداً من طرف كل من السياح والمحليين.

فتحبور سيكري

فتحبور سيكريفتحبور سيكري هي مدينة في منطقة أغرا في ولاية أوتار براديش تأسست عام 1569 من قبل الإمبراطور المغولي أكبر، وكانت عاصمة الإمبراطورية المغولية من 1571 إلى 1585. وتبقى من أهم المدن الملكية المسورة التي أنشأها أباطرة المغول في البلاد، إذ تضم سلسلة من القصور وقسم للحريم ومحاكم ومسجد، إضافة إلى مبانٍ خاصة، كلها تجعلها واحدة من أفضل الأمثلة المحفوظة من العمارة المغولية في الهند. وقد استغرق العمل فيها قرابة 15 عاماً، ذلك أن الإمبراطور أكبر حرص في بنائها على أن يملي فيها أسلوبه المعماري، وسعى إلى إحياء روائع المعالم الملكية ذات الخصائص الفارسية الشهيرة، هذا وقد أدرجتها اليونسكو كموقع للتراث العالمي سنة 1986.

معابد تشولا

معابد تشولامعابد تشولا هي ثلاث أضرحة هنديّة كبيرة، اكتمل بناؤها ما بين أوائل القرن الحادي عشر والقرن الثاني عشر من قبل سلالة تشولا، وقد أدرج معبد بريهادسفار ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو أولاً سنة 1987، في حين أدرجت باقي المعابد لاحقاً، وتعد هذه المعابد أحد المعابد الهندوسية التي تعود إلى عهد أسرة تشولا في ولاية تاميل نادو الهندية، والتي حكمت أجزاءً مختلفة في جنوب شبه القارة الهندية حتى القرن الثالث عشر بعد الميلاد، حيث كان مسكنها الأساسي في وادي الخصبة قرب نهر كافيري.

معبد الشمس (كونارك)

معبد الشمس (كونارك)كرس هذا المعبد لإله الشمس الهندوسي، وهو معبد يرجع تاريخ تأسيسه إلى القرن الثالث عشر في كونارك على بعد 35 كيلومتر شمال شرق بوري على ساحل أوديشا. ويشتهر بالهياكل التي نجت من التآكل بأعمالها الفنية المعقدة وبأيقوناتها ومواضيعها التاريخية المهمة، بل وبالخصوص بتصويره عرضاً تذكارياً مهماً يتمثل في عربة هذا الإله بعجلاتها الأربعة والعشرين المنحوتة بزخارف رمزية فريدة. وقد أدرج المعبد ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو سنة 1984.

لا تعليقات

اترك تعليق